أسماء المرابط والحِجاب: أتركوا للنساء حرية الإختيار وأحكموا عليهن بأفعالهن وليس أشكالهن


الإثنين 21 أكتوبر 2019

زنقة 20. الرباط

عادت أسماء المرابط، الرئيسة السابقة لمركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام، التابع للرابطة المحمدية للعلماء، لكتابة توضيح يتعلق بقرارها التخلي عن الحجاب الذي ظلت تضعه لسنوات في تدوينة جديدة على حسابها بالفيسبوك.

وقالت زوجة ‘يوسف العمراني’ السفير المغربي بجنوب أفريقيا، على متن تدوينتها :

هذا آخر توضيح لي بالنسبة لموضوع “الحجاب”

1- هذه قناعتي و هذا القرار ليس له اي علاقة بالمنصب الديبلوماسي لزوجي وللتذكير فلقد كنت زوجة سفير بغطاء الرأس خلال 8 سنوات في بلدان امريكا اللاتينية و افتخر….. وكما ارتديته بكل صدق و وفاء امام الله اتخذت قررا تركه امام الله بعد تدبر و تامل عميق …و قررت إعلانه لأنني دائما اتحمل بكل وضوح و شفافية افعالي بدون نفاق…الصدق هو ابلغ و اقدس المبادئ لذي…

2- هنالك من يحاول استغلال هذه القضية ليسيء للنساء اللواتي يرتدونه و يجعلوا منه مدخل لضرب امانهن الصادق و مشاعرهن و الاستفزاز بهن و هذا ارفضه رفضا كليا و اعود لأقول ما طالما قلته في كتبي و مقالتي و محاضراتي : اتركوا لنساء حرية الاختيار و حرية التعبير. و لا بدا ان نحترم الجميع و نحكم على الناس على افعالهم و ليس على أشكالهم ….

3- أخيرا اعتبر العض ان هذا جواب لما يحدث في فرنسا , سأقولها بكل صراحة سياسة حكومة فرنسا اتجاه الإسلام و المسلمات بشكل خاص سياسة مخجلة , عنصرية و منطقها استعماري و من هذا المنبر اعلن على كل التضامن للنساء المسلمات المحجبات خاصة و اللواتي تعيش هذا التميز و الاضطهاد الشرس….

و خلاصة الكلام : لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 332362