أمام أعين العُمدة والوالي..الترخيص بهدم سُور باب دُكالة التاريخي وبناء منزل عشوائي


الخميس 22 أغسطس 2019

زنقة 20. مراكش

يبدو أن مراكش، كُتِبٓ لأهلها العيش تحت رحمة عٓبث المسؤولين و المنتخبين على حد السواء.

فيعد فضيحة ملايير ‘كوب22’ التي ذهبت هباءاً دون حساب، جاء الدور على سُور باب دكالة التاريخي الذي يتجاوز عره 12 قرناً، ليتم تسليم ترخيص من طرف مجهولين لبناء منزل عشوائي.

وتظهر الصورة، بناء منزل عشوائي يفضح بذلك المسؤولين بداية من والي الجهة و عُمدة المدينة و رئيس مقاطعة مراكش المدينة المتورطون بشكل مباشر أو غير مباشر، كما أن مسؤولية كل من وزارة الاسكان و الوكالة الحضرية ثابتة في هذه الجريمة في حق تراث تاريخي دخل كتب اليونسكو.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 320033