أمزازي: أغلبُ من يدرسُ العلوم بالعربية يُعانُي بالجامعات ويغادرها بدون تحصيل ولا شواهد


الجمعة 15 مارس 2019

زنقة 20 | الرباط

أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في كلمته يوم أمس الخميس بأحد الجامعات الخاصة بمدينة فاس، على أن أغلب الطلبة الذين درسوا المواد العلمية بالعربية بالسلك الثانوي يعانون بالجامعة و أغلبهم لا يحصل على شهادات جامعية.

وأضاف المتحدث أن العديد من الطلبة يغادرون الجامعة في سنتهم الأولى بسبب عائق اللغة و هذا الأمر يشكل مشكلة بالنسبة للأساتذة أنفسهم بسبب عدم وجود مستقبل يفهم دروسهم بالفرنسية، و أكد على أن 43 في المئة من هؤلاء الطلبة يغادر الجامعة في سنتهم الثانية أو الثالثة دون الحصول على أي شهادة سواء ديبلوم الدراسات الجامعية أو ديبلوم الاجازة، بسبب معاناتهم مع اللغة التي لا يفهمونها والتي تغيرت بعد حصولهم على شهادة الباكالوريا.

كما أشار الوزير في كلمته، الى أن المعطيات المتوفرة و بحكم كونه عميد سابق لكلية العلوم، لاحظ أن هناك هدرا جامعيا خطيرا، بسبب لغة التعليم بالعربية في الاعدادي و الثانوي، و الاصطدام بالفرنسية بالجامعة.

مؤكدا في السياق ذاته، على أن الوزارة تعمل على خلق مشروع متكامل، يهدف الى مصاحبة الطالب منذ سنته الأولى بالجامعة الى حين حصوله على الشواهد، و ذلك من خلال برامج التأطير و التوجيه و التكوين الذي ستعمل الوزارة على تنزيلها على أرض الواقع.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات