أوريد : كنت محط توجس و شبهة و جهات عليا شبهتني بأوفقير !


الأربعاء 15 مايو 2019

زنقة 20 | الرباط

كشف الناطق الرسمي باسم القصر الملكي سابقاً حسن أوريد جزءاً من كواليس مغادرته لسفارة المغرب بواشنطن سنة 1995 بسبب خلاف حاد مع السفير المغربي آنذاك محمد بنعيسى.

و قال أوريد الذي كان والياً على مكناس و مؤرخاً للمملكة إلى غاية سنة 2010 ، في حديث صحفي أن بداية العلاقة مع بنعيسى في سفارة واشنطن كانت جيدة قبل أن تتدهور بعد أن حذره أشخاص منه.

و أضاف أوريد ، أنه كان ينظر إليه كـ”أوفقير المستقبل” ، و لا يعرف لماذا تم تشبيهه بالجنرال الذي قاد انقلاباً على الملك الراحل الحسن الثاني سنة 1972.

أوريد زاد أنه لم يعرف قط الجنرال أوفقير ، مشيراً إلى أن “الحكم الجاهز” ، لم يعر له أي اهتمام في البداية إلا أنه بعد ذلك أصبح له تداعيات و لم تعد “صبيانيات”و أصبح محط توجس و شبهة حسب قوله.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 297393