الأساتذة المتدربون يؤدون القسم و ينضمون لـ”حراك” أساتذة التعاقد !


الجمعة 15 مارس 2019

زنقة 20 | يونس مزيه

قرر الأساتذة المتدربون بمراكز التربية والتكوين الجهوية، بمختلف مناطق المملكة، الانضمام الى احتجاجات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، و القسم بـ”عدم خيانة الأمانة”.

وقد ردد الأساتذة المتدربون، القسم على شاكلة حراك الريف، بـ”عدم خيانة الأمانة” و عدم تعويض الأساتذة المحتجين داخل قاعات الدروس، تعبيرا منهم على تشبتهم بالمطالب التي اعتبروها مشروعة، يأتي مطلب الادماج في الوظيفة العمومية على رأسها.

كما استجاب الأساتذة المتدربون، لنداء التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، و التي نادت مساء يوم أمس الخميس، في بيان لها كافة الأساتذة المتدربين الى المقاطعة الشاملة للتكوينات ولكل التداريب الميدانية ابتداءا من يومه الجمعة، ردا على ما سمته التنسيقية بـ’’ الممارسات المخلة بالمسؤولية و المستهترة بمصير الأساتذة وأسرهم’’.

وأشار ذات البيان الذي نشرته الصفحة الرسمية للتنسيقية، الى ما وصفه بالترهيب و التضييق على الأساتذة فوج 2019، على وجه الخصوص في مجموعة من الجهات و الأقاليم، لإرغامهم على تعويض الأساتذة المحتجين، في الأقسام بذريعة التدريبات الميدانية التي تلزم وجود أساتذة مصاحبين، تضيف لغة البيان.

وأكد ذات المصدر على أنه في بعض المراكز بجهة العيون بدأت تربط الاتصال بلوائح الانتظار لتعويض أساتذة فوج 2019، ردا على امتناعهم عن تسلم الأقسام المسندة لتغطية الخصاص.

وأدانت تنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، ما سمته بالهجوم الذي تقوده الدولة لزرع الرعب في نفوس الأساتذة فوج 2019، وتوقيف رواتب فوج 2016، كإجراء وصفته التنسيقية باللاأخلاقي لحملهم قسرا على شرعنة ما يسمى بالنظام الأساسي لموظفي الأكاديميات و أطر الأكاديميات.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات