الأمازيغ يحتفون بقدوم ‘رأس السنة الأمازيغية’ و مطالب بإقرارها عيداً وطنياً !


الإثنين 07 يناير 2019

زنقة 20 | يونس مزيه

تستعد جمعيات المجتمع المدني بالمغرب، للاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة، بكل ربوع الوطن، بالرغم من غياب قرار رسمي، يعترف بالسنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها.

هذه الاحتفالية الامازيغية، تعتبر تقليدا لدى العديد من الأسر بشمال افريقيا، تقام فيها تقاليد و رقصات، احتفالا بـ”يناير’’ أو رأس السنة الأمازيغية الجديدة، الذي يصادف هذه السنة 2969، و يرجع العديد من المؤرخين هذا التقويم الى سنة انتصار الأمازيغ على الفراعنة، فيما ذهب اخرون الى اعتباره تقويما للسنة للفلاحية.

احتفال شعبي بغياب قرار رسمي، دفع العديد من الهيئات و الجمعيات، الى تنظيم سهرات فنية و ندوات فكرية، للتعريف و تخليد هذه المناسبة العريقة، بمقرات الجمعيات، الأمازيغية المناضلة كتماينوت و الجمعية المغربية للبحث و التبادل الثقافي و تماكيت و جمعيات أخرى، سنوات الرصاص و بداية الألفية الثانية، كإجراء منهم للحفاظ على موروث مهدد بالاندثار.

رأس سنة أمازيغية جديدة بوعي شبابي متزايد :

عرفت منصات التواصل الاجتماعي، منذ بداياتها، موجة شبابية، استطاع حراك 20 فبراير، و مطالب الحركة الأمازيغية اعادة النقاش في مفهوم الهوية الوطنية، في بعدها التعددي، و برزت تدوينات مطالبة بإقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا رسميا مؤدى عنه، و تشكلت مجموعات و صفحات فايسبوكية، تنظم احتفالات منظمة بدور الشباب و المقاهي و الأماكن العمومية، من خلال تنظيم سهرات فنية و ندوات فكرية داخل الجامعة، للتعريف بتاريخ الشعوب الأصلية لشمال افريقيا.

احتفالات شبابية و باطارات قانونية، اقتحمت المسارح الوطنية و دور الشباب، و نظمت تظاهرات كبرى بالمدن الكبرى، بدعم من الشركات الخاصة و المجالس المنتخبة، و المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، زاد من امتداد الوعي الى شباب المدن الكبرى، كالعاصمة الرباط و الدار البيضاء، مما دفع بالعديد من الفعاليات الشبابية، بإعلان الاحتفال بكبريات الساحات العمومية بالدار البيضاء، حيث أعلنت جمعية بشراكة مع جمعيات المجتمع المدني و بشراكة مع مجلس الدار البيضاء، تنظيم أول مهرجان، يحمل اسم “ايناير’’ بالدار البيضاء يوم 12 و 13 من الشهر الجاري، بساحة الأمم المتحدة وسط المدينة، و بالمركب الثقافي عبد الله كنون بعين الشق، و سيعرف الحدث تنظيم سهرات فنية وندوة فكرية و تقديم اكلات شعبية كما هو الأمر لمدن الرباط وسلا و أكادير و تارودانت والعديد من المدن التي تستعد للاحتفال بهذه المناسبة.

مطالب بترسيم السنة الأمازيغية :

في بادرة منهم، سبق ل 130 نائباً و نائبة من مختلف الفرق أغلبية و معارضة توقيع وثيقة وارفاقها بمذكرة موجهة لرئيس الحكومة، من أجل إقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية وعيدا وطنيا، إلى جانب الأعياد والعطل المحددة في المرسوم رقم 166-00-2 الصادر في 6 صفر 1421 الموافق 10 ماي 2000 والذي غير وتمم المرسوم رقم 169-77-2 الصادر في 9 ربيع الأول 1397 موافق 28 فبراير 1977.

واشارت الوثيقة، الى ضرورة إقرار رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا، اعتمادا على المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الشعوب الأصلية، خصوصا المتعلقة بممارسة تقاليدها وعاداتها الثقافية وإحيائها بما في ذلك الحق في الحفاظ على مظاهر ثقافاتها في الماضي والحاضر والمستقبل وحمايتها وتطويرها، كما نص على ذلك إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية.

كما أن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية له دلالات رمزية وثقافية عميقة لدى المجتمع المغربي قاطبة بمختلف مكوناته بل وفي شمال افريقيا برمّته، مما جعله رصيدا مشتركا، و الذي يصادف ليلة 12 يناير من كل سنة شمسية، كان ولايزال تقليدا راسخا ليس في الثّقافة الشعبية المغربية فقط، بل في كل ثقافات شعوب شمال أفريقيا؛ كما لا يقتصر على الأمازيغ الناطقين، بل يشترك فيه مع غيرهم، حيث ما زال سكّان هذه المناطق يخلدونه بطقوس وتمظهرات مختلفة باختلاف الجغرافيا والانتماء القبلي.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 262651