التجمع: “البيجيدي من فرضٓ نظام الفاتورة على التُجار ومراقبة الجمارك على الطرقات”


السبت 12 يناير 2019

زنقة 20. الرباط

حمّل المكتب السياسي لحزب ‘التجمع الوطني للأحرار’ المنعقد بمدينة الناظور برئاسة عزيز أخنوش، كامل المسؤولية لرئيس الحكومة السابق عبد الاله بنكيران، والحالي سعد الدين العثماني حول التسبب في غضب التجار بمختلف مدن المملكة بسبب نظام الفوترة.

وقال بلاغ المكتب السياسي لحزب الحمامة أنه “علاقة بالصعوبات التي يعيشها التجار، يعتبر المكتب السياسي أن مصدر هذه المشاكل هي حصيلة لمسلسل إجراءات تم اعتمادها من قبل الحكومة السابقة في قانون المالية 2014، حيث تم توسيع صلاحيات المراقبة لأعوان الجمارك لتمتد على الطرقات عوض الإقتصار على النقط الحدودية كما كان معمولا به سابقا”.

ويضيف بلاغ الحزب التجمعي أن “مسلسل التراجعات التي طالت هذه الفئة، استمرت عبر الإجراءات التي أقرتها الحكومة في قانون المالية لسنة 2018 والمتمثلة أساسا في اعتماد نظام رقمنة الفواتير”.

وشدد البلاغ الذي توصل منبر Rue20.Com بنسخة منه أنه “وبالنظر للتأثير السلبي المباشر لهذه الإجراءات التي فرضت دون مشاورات مسبقة مع التجار، فإن المكتب السياسي يدعو الحكومة إلى إجراء التعديلات اللازمة وبشكل عاجل على مدونة الضرائب ومدونة الجمارك قصد تصحيح هذا الوضع.”.

ودعا حزب ‘التجمع الوطني للأحرار’ رئيس الحكومة الى “إطلاق مشاورات جديدة مع الأطراف المعنية، في جو من الإحترام والإنفتاح وتقديم بدائل إقتصادية فعالة، تخدم مصالح الاقتصاد الوطني وتخدم مصالح التجار، من خلال إقرار إصلاحات حقيقية ترضي جميع الأطراف، وتشكل إصلاحا هيكليا وإطارا قانونيا يضع حدا لهذا المشكل”.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات