التقاعد و العزل يُفرغان الجماعات المحلية من الموظفين !


الأحد 17 نوفمبر 2019

زنقة 20 | الرباط

تسببت الإحالة على التقاعد و العزل و الإستقالة ، في نزيف حاد في مناصب المسؤولية في عدد من الجماعات المحلية.

المستشار البرلماني علي العسري ، وجه سؤالاً شفوياً لوزير الداخلية عبد الوافي لفتيت ” حول شغل المناصب الشاغرة بإدارات الجماعات الترابية”.

و أشار ذات البرلماني إلى أنه ” سنويا يقع شغور العديد من المناصب الإدارية والتقنية بإدارات الجماعات الترابية، بسبب الاحالة على المعاش لبلوغ سن التقاعد، أو التقاعد النسبي، أو الوفاة، أو الاستقالة، أو الانتقال، أو غيرها من الأسباب”.

و اعتبر أن ” ذلك لا يسبب أي مشكل للجماعات الكبرى التي تتوفر على عدد كبير من الموظفين، فإن الأمر يختلف في الحماعات الصغيرة التي قد يؤثر فقدانها لموظف واحد على السير العادي لمرفقها الإداري، وخدماتها المقدمة للمواطنين، لا سيما في المجالات الحيوية كالحالة المدنية، والشرطة الادارية، والمالية المحلية، والتطهير الصلب”.

و أشار إلى “هذه الجماعات تتردد كثيرا في إجراء مباراة لتوظيف منصب واحد أو اثنين، مع أن العدد الاجمالي وطنيا قد يصل للمئات من المناصب، من شأنها خلق فرص شغل للشباب حامل شهادات الجامعات والتكوين المهني”.

و سائل وزير الداخلية ” عن إمكانية تنظيم مباراة سنوية راتبة وفي وقت معروف عند كل سنة، لشغل المناصب الشاغرة بالجماعات، إما بشكل مركزي من طرف وزارتكم، أو من طرف ولايات الجهات، أو العمالات وعمالات الأقاليم”.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 338984