الشيخ ‘الكتاني’: آلٓمٓنِي تعاطي قيادات البيجيدي مع الحِجاب إقتنعوا بالعلمانية وما عادت الأحكام الشرعية تهمهم


الجمعة 11 يناير 2019

زنقة 20. الرباط

عبر الشيخ السلفي ‘علي الكتاني’ عن خيبته مما أسماه “التعاطي المؤلم لقيادات البيجيدي مع الحِجاب الذي فرضه الله”.

و كتب ذات السلفي على حسابه بالفيسبوك :

“تابعت قضية البرلمانية من حزب العدالة و التنمية و الهجمة الشرسة عليها من التيارات العلمانية. و الذي استوقفني في الموضوع و آلمني هو طريقة تعاطي قيادات الحزب مع شعائر الله تعالى كالحجاب الشرعي الذي فرضه الله تعالى على المرأة المسلمة من فوق سبع سموات و جاء الترهيب الشديد للمرأة المسلمة من تركه”.

ويضيف ذات السلفي على متن تدوينته عقب اعتراف ‘ماء العينين’ بصحة الصور المنسوبة اليها بباريس :

“و الآن نجد قيادات كانت تهز المنابر و تناطح المخالفين في مدرجات الجامعات نصرة لشرع الله و أحكامه تتحدث بلغة علمانية عن الحريات الفردية و حرية الاختيار و ما إلى ذلك”.

و عبّر ذات السلفي عن أسفه لكون الحركة الاسلامية وصلت بمفترق الطرق واقتنعوا بالعلمانية”.

وكتب بالقول : “و يؤسفني أن اقول إن الحركة الإسلامية المغربية اليوم وصلت لمفترق الطرق. فهل هم يطالبون بالإسلام أم أنهم اقتنعوا بالعلمانية و ما عادت الأحكام الشرعية تهمهم و تشغل بالهم؟! و اقول لجميع فصائل الحركة الإسلامية لقد رفعكم الله بالإسلام فإن ابتغيتم العزة في غيره أذلكم الله. كنا قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه”.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات