العثماني ووزراءه الجُدد وقِلةٌ من القُدامى يتوافدون على القصر الملكي وسط توقع مفاجآت


الأربعاء 09 أكتوبر 2019

زنقة 20. الرباط

حل كل من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني و عدد من وزراءه القدامى و الجُدد الذين تم استدعاؤهم للاستوزار قبل قليل، حوالي الرابعة و الربع، بالقصر الملكي بالرباط.

و أفادت مصادر رفيعة لمنبر Rue20.Com أن العثماني كان أول الوافدين، الى جانب مصطفى الرميد.

كما توافد عدد من الوزراء القدامى على القصر الملكي، بينهم مولاي حفيظ العلمي، عزيز أخنوش، محمد بنعبد القادر الذين تم جديد الثقة فيهم للاستوزار.

وحسب مصادرنا الموثوقة فان المٓلك سيستقبل رئيس الحكومة ووزراءه الجدد ثم سيليه المجلس الوزاري مباشرة.

و جددت مصادرنا على أن هناك شخصيات غير معروفة إعلامياً، تمت المناداة عليها للاستوزار، من خارج الاحزاب السياسية، فيما تم اعتماد وزراء متحزبين من كافة الاحزاب المشكلة للأغلبية الحكومية، باستثناء التقدم والاشتراكية الذي غادر الحكومة.

كما أن الاستقبال الملكي، لن يقتصر على الوزراء فقط، بل سيهم مدراء ورؤساء مؤسسات عمومية كبرى خلال القادم من الساعات.

وجددت مصادرنا، على أن وزارة الصحة ستؤول لحزب ‘العدالة والتنمية’ حيث سيتولى الطبي الجراح، مصطفى الإبراهيمي المنصب.

بينما سيتولى كاتب شبيب البيجيدي، محمد أمكراز وزارة التشغيل.

و علم منبرنا، أن الاتحاد الدستوري وضع الحسين عبيابة الاستاذ الجامعي، في منصب وزير الشبيبة والرياضة.

فيما تم وضع الاتحادي، محمد بن عبد القادر بمنصب وزير العدل.

أما مصطفى الرميد، فقد أنيطت بخ حقيبة وزير الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، التي حذفت.

بينما احتفظ كل من عزيز اخنوش بوزارة الفلاحة والصيد البحري، و مولاي احفيظ العلمي وزير التنمية المستدامة والصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي والتنمية المستدامة، كما احتفظ عزيز الرباح بحقيبة وزير الطاقة والمعادن والبيئة.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 329347