العثماني يطلق دراسةً حول زواج القاصرات بـ218 مليون ..المرابط : مصيرها أدراج المكاتيب و الداء معروف و العلاج موجود !


السبت 31 أغسطس 2019

زنقة 20 | الرباط

أعلن المرصد الوطني للتنمية البشرية، التابع لرئاسة الحكومة ، أمس الجمعة، عن استقباله طلبات عروض، لإنجاز دراسة حول زواج القاصرات في المملكة مقابل 2.18 مليون درهم (218 مليون سنتيم).

فتح الظروف المختومة بخصوص هذا الطلب، سيكون في السابع من أكتوبر المقبل، لاختيار المقاولة التي ستحوز على الصفقة، بحيث تساعد الجهات المعنية باعتماد خطة تهدف إلى مواجهة الظاهرة.

وقال المرصد الوطني للتنمية البشرية، في الوثائق المرافقة لطلب العروض ” “إن الزواج المبكر يعتبر أحد الأسباب التي ” تبعد الفتيات عن التعليم، لا سيما في سياقات يعتبر فيها الحفاظ على زواج القاصرات كممارسة ثقافية واجتماعية، وفقاً لبعض مقاييس القيمة التقليدية، فضلاً عن خطر الإضرار بصحة الفتاة أو تهديد حياتها.

وبحسب المرصد، فإن المغرب بذل جهوداً على الصعيد المؤسساتي والتشريعي والسياسي والبرامج القطاعية، لمواجهة آثار الزواج المبكر واحترام الالتزامات الدولية التي انخرط فيها، منها السياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة 2015-2025، واعتماد القانون 103.13 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء الذي ضاعف العقوبات في الجرائم التي تكون القاصر ضحية لها.

أسماء المرابط الكاتبة و المفكرة و العضو السابق في مركز الدراسات النسائية في الإسلام، علقت على الخبر بالقول : ” سئمنا والله مي كل هذه الدراسات التي لا ياتي من بعدها ما ينفع لا نساء و لا رجال هذا الوطن و أكتر هذه الدراسات مصيرها أدراج المكاتيب الرسمية تحت غبار الزمان …الداء معروف و العلاج موجود و لكن لا حياة لمن تنادي”.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 321693