تعثر افتتاح مستشفى محلي يفاقم معاناة 40 ألف نسمة بزايو !


الخميس 14 نوفمبر 2019

زنقة 20 | كمال لمريني

تطالب ساكنة مدينة زايو بإقليم الناظور، وزير الصحة، بفتح أبواب المستشفى المحلي المتعدد التخصصات في وجهها للاستفادة من الخدمات الصحية، لا سيما وأنها تعاني من مجموعة من المشاكل مع قطاع الصحة في المدينة، إذ أن المستوصف الصحي الوحيد الذي تتوفر عليه لا يليق بحجم مدينة يبلغ عدد سكانها حوالي 40 ألف نسمة.

وقال عدد من المواطنين في تصريحاتهم لـRue20.Com، إن المستشفى المحلي يعيش على وقع التعثرات، إذ أنه كان مبرمجا أن يفتح أبوابه السنة الماضية، غير أنه ظل مغلقا لأسباب تطرح من حولها العديد من علامات الاستفهام.

وأشاروا إلى أن المرضى يضطرون إلى التنقل لمسافة تزيد عن 40 كلم في إتجاه إقليمي الناظور وبركان لتلقي العلاج، أمام نهج وزارة الصحة لسياسة الاذان الصماء، وعدم استجابتها لمطالب الساكنة والشعارات التي رفعتها في وقت سابق، وهي تطالب بحقها في التطبيب والرعايا الصحية.

وحاول موقع Rue20.Com، الاتصال بالمدير الجهوي للصحة بجهة الشرق لأخذ رأيه في الموضوع، والكشف عن أسباب التأخر في فتح أبواب المستشفى المحلي، إلا أن هاتفه ظل يرن دون مجيب.

ومن جهتها، ساءلت النائبة البرلمانية، ابتسام مراس، عضو الفريق الاشتراكي، وزير الصحة، خالد ايت الطالب، أثناء مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الصحية عن الاسباب التي حالت دون فتح أبواب المستشفى المحلي بزايو، إذ قالت، “لماذا لم يتم لحد الأن فتح المستشفى المحلي بزايو رغم إتمام بنائه وتسليمه للوزارة من طرف وزارة التجهيز منذ 11/08/2019 “.

وانطلقت الاشغال بالمستشفى في عهد الوزير السابق، الحسين الوردي، وكان مبرمجا أن يفتح أبوابه سنة 2017، الا أنه ظل مغلقا لأسباب موصوفة ب”الغامضة”.

وفي الوقت الذي تولى فيه، أناس الدكالي، حقيبة وزارة الصحة، أجرى، شهر مارس من السنة الماضية، زيارة للمستشفى المحلي، للوقوف على سير الأشغال، في وقت كان يعرف فيه مجموعة من التعثرات، إذ حث مسؤولي وزارة التجهيز إلى التسريع من وتيرة الأشغال، وفتح المستشفى خلال وقته المحدد، وهو ما يحدث إطلاقا.

وتجدر الاشارة، إلى أن المستشفى المحلي، يتم إنجازه على مساحة إجمالية تقدر ب 6150 متر مربع، وبطاقة استيعابية تصل إلى 45 سريرا، بكلفة إجمالية قدرها 78 مليون درهم، بالإضافة إلى بناء مركز لتصفية الكلي بجوار المستشفى بشراكة مع إحدى الجمعيات.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 338235