تعيينات ‘عطيني نعطيك’ تقود العثماني و وزرائه للتحقيق !


الجمعة 11 يناير 2019

زنقة 20 | الرباط

وضع حزب الأصالة والمعاصرة، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، في مقدمة المسؤولين الذين سيستجوبهم في لجنة تقصي الحقائق حول تبادل المناصب العليا بين مكونات الغالبية الحكومية.

الحزب قرر أيضا الاستماع إلى الأمناء العامين للأحزاب السياسية المشكلة للتحالف الحكومي حول الاتهامات الموجهة إليها باللجوء إلى “أعطيني نعطيك”، (تبادل التعيينات)، في توزيع أكثر من ألف منصب عالٍ أشرت عليها المجالس الحكومية باقتراح من قطاعات وزارية مختلفة تورد “المساء”.

حزب الأصالة والمعاصرة، وبعدما جمع أكثر من خمس عدد البرلمانيين، وهو النصاب اللازم لتشكيل لجنة لتقصي الحقائق، حدد مجموعة من اللجان التي أشرفت على المباريات في مختلف المناصب التي وافقت عليها الحكومة.

كما سيتم استجواب كل وزراء الحكومة وبعض الكتاب العامين لتحديد ما إذا كانت “ثمة شفافية في التعيينات”.

محمد أشرورو ، رئيس الفريق البرلماني لحزب الأصالة والمعاصرة، قال أنه ” على إثر التعيينات في المناصب العليا، التي تجاوزت ألف تعيين، والتي قامت بها الحكومة خلال هذه الولاية والولاية السابقة، واعتمدت فيها خاصية تبادل التعيينات في ما بين الأحزاب المكونة للغالبية، قام فريق الأصالة والمعاصرة النيابي بإجراء دستوري يتمثل في جمع مجموعة من التوقيعات من البرلمانيين لتهيئة طلب بتكوين لجنة لتقصي الحقائق للتحقق من هذه الاتهامات”.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات