حوليش يسائل العثماني و إدارية وجدة تحجز ملفه للمداولة !


الخميس 14 نوفمبر 2019

زنقة 20 | كمال لمريني

قررت شعبة القضاء الشامل بالمحكمة الادارية بوجدة، أمس الاربعاء، إحالة ملف سليمان حوليش رئيس المجلس البلدي بالناظور ونائبيه على المداولة، وتحديد يوم الاربعاء 20 نونبر الجاري، تاريخ النطق بالحكم.

وجاء هذا، بعد أن قدم المفوض الملكي لمذكراته الجوابية خلال أطوار الجلسة، في حين يتابع حوليش ونائبيه من أجل تهم تتعلق ب”فساد التعمير”.

وكان عامل إقليم الناظور، قد أودع لدى رئيس المحكمة الادارية بوجدة، ملف الدعوة القضائية ضد رئيس المجلس البلدي بالمدينة ونائبيه، بغرض عزلهم، وذلك للاشتباه بتورطهم في قضايا تتعلق ب”فساد التعمير”.

ويطالب عامل إقليم الناظور، بعزل و متابعة رئيس البلدية المنتمي لحزب الاصالة و المعاصرة قضائيا وفق الإجراءات القانونية المعمول بها في هذا الاطار.

وفي الوقت الذي أحال فيه عامل إقليم الناظور ملف الدعوة على المحكمة الادارية، خرج سليمان حوليش، رئيس جماعة الناظور بتصريح يكشف من خلاله، أنه لم يختلس أموالاً و انه كان ينفذ تعليمات الملك.

من جهة أخرى سائل حوليش النائب البرلماني، المنتمي إلى حزب الاصالة والمعاصرة، رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، عن الإجراءات المتخذة للبحث عن 8 مفقودين في عرض البحر، أثناء محاولتهم الهجرة إلى الديار الاوربية.

وأضاف سليمان حوليش في السؤال الكتابي الذي يتوفر عليه موقع Rue20.Com، “ماهي التدابير المستعجلة لتطويق ظاهرة الهجرة السرية بالمنطقة، وكذا إعداد برنامج عمل استراتيجي لتوفير شروط العيش الكريم”.

و أضاف حوليش، أن الراي العام المحلي يتداول بقلق شديد في بحر هذا الاسبوع، ما وصفه ب”المصير الغامض”، لثمانية مواطنين فقدوا في عرض البحر، خلال محاولتهم الهجرة السرية إلى اسبانيا.

وكشف حوليش أن هؤلاء اضطروا للهجرة بعدما ضاقت بهم سبل العيش بسبب السياسات الحكومة التي وصفها ب”المجحفة” والمتسببة في التهميش والتفقير بالمنطقة، في ظل غياب بدائل اقتصادية بعد غلق الحدود.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 338174