صور/3000 شخص في لقاء تواصلي لـ’أخنوش’ بإقليم تاوريرت لأول مرة


السبت 12 يناير 2019

زنقة 20. الرباط

سجل اللقاء التواصلي لحزب ‘التجمع الوطني للأحرار’ بجماعة ‘أولاد الميدي’ بإقليم تاوريرت حضور ما يزيد عن 3000 من ساكنة المنطقة في إلى حضور لزعيم الحزب ‘عزيز أخنوش’ للمنطقة.

ويأتي هذا اللقاء، على هامش انعقاد المكتب السياسي بمدينة الناظور، في إطار استراتيجية الحزب الجديدة لعقد اجتماعات المكتب السياسي خارج العاصمة الرباط، حيث سبق وتم عقد اجتماع بمدينة أزيلال.

واعتبر عزيز أخنوش أن اجتماع المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار خارج العاصمة الرباط، وعقد سلسلة اجتماعاته ولقاءاته الدورية بمختلف جهات وأقاليم المملكة، هو إيمانٌ من الحزب بمركزية الجهوية في تدبير شؤون الحزب، واقتناعا بالانفتاح على انشغالات الساكنة لن يتم إلا بنهج سياسة القرب؛ حيث يغتنم فرصة انعقاد المكاتب السياسية خارج المركز ليعزز كل مبادراته التواصلية الهادفة للانفتاح على كافة شرائح المجتمع، وتجديد اللقاء بقواعد الحزب في مختلف مناطق المملكة.

وحضر ضمن الوفد الحزبي 5 وزراء هم: عزيز أخنوش ووزير العدل محمد أوجار ووزير الشبيبة والرياضة رشيد الطالبي العلمي ووزير الصناعة والتجارة والاستثمار والإقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي و لمياء بوطالب كاتبة الدولة في السياحة، وأعضاء من المكتب السياسي للحزب وقيادات جهوية وإقليمية.

وفي كلمته بمناسبة اللقاء أكد أخنوش على أن اللقاء يتزامن مع ذكرى تقديم وثيقة الإستقلال، وهي مناسبة للتذكير بأهمية العمل السياسي في خدمة المواطن في جميع الجهات.

وأبرز أخنوش أن الحضور الوازن لقيادات التجمع بإقليم تاوريرت هو خير تأكيد على أهمية تجديد اللقاء مع مناضليه في جميع الجهات، وعلى القطع مع التواصل الموسمي مع المواطنين، الذي سبب نفورا لهم في علاقتهم مع الأحزاب.

الإنصات هو المدخل للحل، يؤكد أخنوش، مشيرا إلى أن قيادات الحزب تعي جيدا التحديات التي تواجه المواطنين في المناطق النائية، وسيعمل على الترافع من أجل إيجاد حلول عملية لها.

وغلب على اللقاء التواصلي استعراض المشاكل التي تعاني منها ساكنة المنطقة خصوصا فيما يتعلق بصعوبة الولوج للتعليم ما يترتب عنه مشكل الهدر المدرسي، بالإضافة لغياب المرافق الصحية، وعدم توفر مجالات اقتصادية تساعد على خلق مناصب الشغل.

من جانبه أبرز أوجار إلى أن الحزب يمارس عملا سياسيا جادا وعلى طول السنة، ويرفض أن يتجاوب مع الساكنة في المناسبات الإنتخابية فقط.

وعاد أوجار إلى تاريخ الحزب بالجهة الشرقية التي تعتبر معقلا تاريخيا للحزب وخزانا كبيرا لتخريج المناضلين ودعم الحزب، مشددا على أهمية أن يستعيد الحزب هذه المكانة خلال الاستحقاقات القادمة.

بدوره أكد بيرو أن التجمع الوطني للأحرار يعي جيدا ما يعترض المناطق النائية من مشكلات تعيق تحقيق التنمية، ولا تساعد على تحقيق العدالة المجالية المنشودة بجميع جهات المملكة.

بيرو عاد إلى ” مسار الثقة ” التي تحمل رؤية الحزب للنموذج التنموي الجديد، مذكرا بأنه يحمل في مضامينه إجابات كثيرة عن عدد من الإشكاليات، وسيستمر الترافع عنه حتى تنزيل الحلول التي أتى بها. وتتواصل أنشطة الحزب بالجهة الشرقية اليوم السبت، بانعقاد نشاط لشبيبة الحزب، وندوة حول موضوع الأمازيغية بالتزامن مع الإحتفال برأس السنة الأمازيغية..

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 263956