طبيب بمستشفى أكادير يرفض إجراء عملية جراحية لسيدة قادمة من طاطا !


الجمعة 18 أكتوبر 2019

زنقة 20 | يونس مزيه

رفض طبيب جراح بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، اجراء عملية جراحية، لسيدة قادمة من مدينة طاطا، من أجل إزالة الزائدة’’ المصرانة الزايدة’’.

ووفق تصريح خاص لأحد أقارب السيدة لمنبر Rue20.com، فقد حصلت على موافقة مبدئية، من طرف الطبيب الجراح، يوم الثلاثاء الماضي، بعدما قطعت أزيد من 20 كيلومتر في اتجاه المستشفى الإقليمي بطاطا قادمة من دوار أم الكردان، ونظرا لخطورة الحالة وتواجد الطبيب الوحيد بالمستشفى في عطلة، تم ربط الاتصال بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني، للحصول على الموافقة بإجراء العملية.

ويضيف المصدر ذاته، أن السيدة تم نقلها الى المستشفى الجهوي بأكادير قادمة من طاطا، عبر سيارة اسعاف، تحملت كافة مصاريفها، حيث وصلت الى المستشفى على الساعة الثانية صباحا، في انتظار الطبيب الذي قابلها في المساء، و أمرها بإجراء تحاليل و صور ‘’الراديو’’، و هذا ما قامت به بالفعل.

وأشار المصدر ذاته، الى أن السيدة، لم تستطع مقاومة الجوع الذي أصابها، منذ ثلاثة أيام مما دفعها الى تناول وجبة، ليلة قبل اجراء العملية، نظرا لعدم اخبارها بوقت اجراء العملية، وهذا ما اعتبره الطبيب تصرفا غير لائق، وأمرها بمغادرة المستشفى دون اجراء لعملية.

الطبيب ذاته، قال للسيدة ‘’ ملي كليتي نتي أصلا مامريضاش، العملية ماغاديش نديرها ليك’’، يضيف ذات المتحدث.

ومن جهة أخرى، قال حسن بيان، عضو المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية لحقوق الانسان بمدينة طاطا عبر تدوينة له عبر الفايسبوك “إننا كحقوقيين نعتبر هذا السلوك استهتارا بحياة وكرامة المواطنين، ولا يتماشى مع الشعارات التي ترفع ليل مساء بتخليق الحياة العامة والتمكين لحرية المرأة وكرامتها بل يسئ لسمعة الوطن داخليا وخارجيا’’.

و زاد قائلا ‘’نطالب الجهات الوصية بمساءلة كل من سولت له نفسه ارتكاب مثل هكذا ممارسات بائدة كأن المرفق العمومي ضيعته يتصرف فيها كيفما شاء، بل حتى الضيعة لها قوانين وتعاقدات بين المشغل والمشغل تحفظ لكل حقوقه وواجباته’’.

وتجدر الإشارة الى أن السيدة، مطلقة تبلغ من العمر 39 سنة، و هي أم لابنين، تعيش في وضعية اجتماعية هشة.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 331800