عائلة عارضة أزياء مغربية فضحت مغامرات برلسكوني الجنسية ترفض تسلم جثتها !


الخميس 17 أكتوبر 2019

زنقة 20 | متابعة

مازالت قضية الوفاة الغامضة لعارضة أزياء مغربية، كانت شاهدة في المحاكمات الجنسية لرئيس الوزراء الإيطالي السابق، سيلفيو برلسكوني ، تثير الجدل.

عائلة عارضة الأزياء رفضت تسلم جثتها بعد مرور أكثر من 8 شهور على وفاتها الغامضة.

وتتهم العائلة بعض الجهات بتسميمها، وترفض تشريح الطب الإيطالي، مقترحة إحالة جثتها على الطب في إنجلترا للتأكد من سبب وفاتها.

وكانت إيمان فاضل أحد الشهود، الذين أدلوا بشهادتهم في محاكمة رئيس الوزراء الإيطالي السابق وقائد الإعلام، سيلفسلو برلسكوني، بتهمة ممارسة الجنس مع عاهرة دون السن القانونية، في أحد حفلاته المعروفة باسم “البونجا بونجا”.

وتصدر اسم إيمان فاضل، العارضة السابقة، لأول مرة عناوين الصحف في عام 2012، عندما أدلت بشهادة مفصلة حول ما يجري في حفلات برلسكوني الهادئة في فيلته في آركور، بالقرب من ميلانو.

وروت أمام المحكمة، أنها رأت في الحفل فتاتين ترتديان أزياء راهبة، تتجردان من ملابسهما أمام رئيس الوزراء آنذاك، ثم في وقت لاحق أعطاها 2600 دولار نقدا، وطلب منها ألا تشعر بالإهانة مما رأته.

وواجه برلسكوني سلسلة من التهم بشأن ما يسمى “فضيحة روبيغيت”، المرتبطة بأحزابه، والعاملة بالجنس التجاري، كريمة المحروق، والمعروفة أيضا باسم “روبي سارق القلب”.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 331520