والدة إحدى ضحايا “جريمة شمهروش” تطالب بإعدام المتهمين ووهبي يبرئ الرميد و يدعو إلى إخراج الدولة من الملف !


الخميس 11 يوليو 2019

زنقة 20 | الرباط | تصوير : محمد أربعي

استأنفت محكمة قضايا الإرهاب بسلا، يومه الخميس، محاكمة المتابعين في ملف جريمة شمهروش الإرهابية التي راح ضحيتها سائحتين اسكندنافيتين شهر دجنبر الفارط و ذلك للمرة السابعة.

و خصصت جلسة اليوم للاستماع لمرافعة دفاع الضحية الدنماركية، وذلك بنقل رسالة خاصة من عائلتها للمحكمة، تقص فيها معاناتها بعد تعرض ابنتها للجريمة البشعة، وتطالب فيها بإنزال أقصى العقوبات على المتهمين في الملف، بما فيها الإعدام.

والدة السائحة الدنماركية “لويزا جيسبرسن” المقتولة بجبال إمليل، طالبت بإعدام المتورطين في مقتل ابنتها و السائحة النرويجية “مارين أولاند”.

عبد اللطيف وهبي دفاع الدولة في ملف “خلية إمليل”، طالب من جهته بإخراج الدولة من الملف، معتبراً أن مؤسسات الدولة بما فيها الإدارة والأمنية قامت بدورها المطلوب.

وهبي قال أنه لم يكن هناك أي ضعف أو تقصير أو تجاهل من طرف الدولة بجميع أجهزتها للجريمة، مشدداً على أن أكبر دليل هو تواجد المتهمين وراء القضبان.

و عن إقحام الوزير مصطفى الرميد في الملف ، بصفته الوزارية السابقة، قال وهبي إن الرميد تكلم خلال افتتاح المدرسة القرآنية بمراكش بصفته كسياسي ولا يهم ذلك الدولة في شيء.

و أضاف أن الرميد لم يتحدث آنذاك بصفته الوزارية، مشيراً إلى أنه حضر افتتاح المدرسة القرآنية بمراكش بناء على قناعاته السياسية ولا علاقة للدولة بذلك.

  

مقالات ذات صلة

التعليقات

PostId 311702